حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْقَاسِمِ الْمُحَارِبِیّ قَالَ حَدَّثَنَا عَبَّادُ بْنُ یَعْقُوبَ قَالَ‏ أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْمَسْعُودِیُّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الْمَلِکِ‏ بْنِ أَبِی عُبَیْدَهَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ عَنِ الْحَارِثِ بْنِ حَصِیرَهَ عَنْ صَخْرِ بْنِ الْحَکَمِ الْفَزَارِیِّ عَنْ حُبَابِ‏ بْنِ الْحَارِثِ الْأَزْدِیِّ عَنِ الرَّبِیعِ بْنِ جَمِیلٍ الصِّینِیِّ عَنْ مَالِکِ بْنِ ضَمْرَهَ الرَّوَّاسِیِ‏ عَنْ أَبِی ذَرٍّ الْغِفَارِیِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ‏ تَرِدُ عَلَیَّ أُمَّتِی عَلَى خَمْسِ رَایَاتٍ فَذَکَرَ الْحَدِیثَ إِلَى أَنْ قَالَ ثُمَّ تَرِدُ عَلَیَّ رَایَهُ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ وَ قَائِدِ الْغُرِّ الْمُحَجَّلِینَ فَأَقُومُ فَآخُذُ بِیَدِهِ فَیَبْیَضُّ وَجْهُهُ وَ وُجُوهُ أَصْحَابِهِ فَأَقُولُ بِمَا خَلَفْتُمُونِی فِی الثَّقَلَیْنِ بَعْدِی فَیَقُولُونَ اتَّبَعْنَا الْأَکْبَرَ وَ صَدَّقْنَاهُ وَ وَازَرْنَا الْأَصْغَرَ وَ نَصَرْنَاهُ وَ قُتِلْنَا مَعَهُ فَأَقُولُ رِدُوا رِوَاءً مَرْوِیِّینَ فَیَشْرَبُونَ شَرْبَهً لَا یَظْمَئُونَ بَعْدَهَا وَجْهُ إِمَامِهِمْ کَالشَّمْسِ الطَّالِعَهِ وَ وَجْهُهُمْ کَالْقَمَرِ لَیْلَهَ الْبَدْرِ أَوْ کَأَضْوَإِ نَجْمٍ فِی السَّمَاءِ قَالَ أَبُوذَرٍّ لِعَلِیٍّ وَ الْمِقْدَادِ وَ عَمَّارٍ وَ حُذَیْفَهَ وَ ابْنِ مَسْعُودٍ وَ کَانُوا شَیَّعُوهُ لَمَّا سُیِّرَ أَ لَسْتُمْ تَشْهَدُونَ عَلَى ذَلِکَ قَالُوا بَلَى قَالَ وَ أَنَا عَلَى ذَلِکَ مِنَ الشَّاهِدِینَ.‏
وَ کَأَیِّنْ مِنْ نَبِیٍّ قاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ… (146)
محمد بن جعفر قال حدثنا سوید بن سعید قال حدثنا عقیل بن أحمد قال حدثنا أبو عمرو بن العلاء عن الشعبی‏ انصرف علی بن أبی طالب من وقعه أحد و به ثمانون جراحه تدخل فیها الفتائل فدخل علیه رسول الله و هو على نطع فلما رآه بکى و قال إن رجلا یصیبه هذا فی سبیل الله لحق على الله أن یفعل به و یفعل فقال علی مجیبا له و بکى ثانیه و أما أنت یا رسول الله الحمد لله الذی لم یرنی ولیت عنک و لا فررت و لکنی کیف حرمت الشهاده فقال له إنها من ورائک إن شاء الله ثم قال له النبی إن أبا سفیان قد أرسل یوعدنا و یقول ما بیننا و بینکم إلا حمر الأسد فقال علی لا بأبی أنت و أمی یا رسول الله لا أرجع عنهم و لو حملت على أیدی الرجال فأنزل الله عز و جل و کأین من نبی قاتل معه ربیون کثیر فما وهنوا لما أصابهم فی سبیل الله و ما ضعفوا و ما استکانوا و الله یحب الصابرین‏.
(4) سوره النساء
وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ الرَّسُولَ فَأُولئِکَ مَعَ الَّذینَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ وَ الصِّدِّیقینَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصَّالِحینَ وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفیقاً (69)
وَ مِنْ تَفْسِیرِ ابْنِ الْحَجَّامِ‏ فِی قَوْلِهِ تَعَالَى‏ وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ الرَّسُولَ فَأُولئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ‏  الْآیَهَ قَالَ قَالَ عَلِیٌّ یَا رَسُولَ اللَّهِ هَلْ نَقْدِرُ أَنْ نَزُورَکَ فِی الْجَنَّهِ کُلَّمَا أَرَدْنَا قَالَ یَا عَلِیُّ إِنَّ لِکُلِّ نَبِیٍّ رَفِیقاً أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ مِنْ أُمَّتِهِ فَنَزَلَتْ هَذِهِ الْآیَهُ فَأُولئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ وَ الصِّدِّیقِینَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصَّالِحِینَ وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً فَدَعَا رَسُولُ اللَّهِ عَلِیّاً فَقَالَ لَهُ إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَنْزَلَ بَیَانَ مَا سَأَلْتَ فَجَعَلَکَ رَفِیقِی لِأَنَّکَ أَوَّلُ مَنْ أَسْلَمَ وَ أَنْتَ الصِّدِّیقُ الْأَکْبَر.
(5) سوره المائده
إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذینَ آمَنُوا الَّذینَ یُقیمُونَ الصَّلاهَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَ هُمْ راکِعُون‏ (55)
حدثنا علی بن أحمد قال حدثنا إسماعیل بن إسحاق الراشدی قال حدثنا یحیى بن هاشم المعالی حدثنی محمد بن عبد الله بن علی بن أبی رافع عن عون بن عبد الله عن أبیه عن جده إلى أبی رافع قال‏ دخلت على رسول و هو نائم أو یوحى إلیه فإذا حیه فی جانب البیت فکرهت أن أقتلها فأیقظته و ظننت أنه یوحى إلیه فاضطجعت بینه و بین الحیه لئن کان منها سوء یکون إلى دونه قال فاستیقظ النبی و هو یتلو هذه الآیه  إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَ هُمْ راکِعُونَ‏  ثم قال الحمد لله الذی أکمل لعلی نعمه و هنیئا لعلی بتفضیل الله قال ثم التفت إلی فقال ما یضجعک هاهنا فأخبرته الخبر فقال لی قم إلیها فاقتلها قال فقتلتها ثم أخذ رسول الله بیدی فقال یا أبا رافع لیکونن علی منک بمنزلتی غیر أنه لا نبی بعدی إنه سیقاتل قوما یکون حق فی الله جهادهم فمن لم یستطع جهادهم بیده فبلسانه فمن لم یستطع بلسانه فجاهدهم بقلبه لیس وراء ذلک شی‏ء و هو على الحق و هم على الباطل قال ثم خرج و قال أیها الناس من کان یحب أن ینظر إلى أمینی یعنی أبا رافع قال محمد بن عبید الله فلما بویع علی بن أبی طالب و سار طلحه و الزبیر إلى البصره و خالفه معاویه و أهل الشام قال أبو رافع هذا قول رسول الله إنه سیقاتل قوما یکون حقا فی الله جهادهم فمن لم یستطع جهادهم بیده فبلسانه فمن لم یستطع بلسانه فبقلبه لیس وراء ذلک فباع أبو رافع داره و أرضه بخیبر ثم خرج مع علی بقبیلته و عیاله و هو شیخ کبیر ابن خمس و ثمانین سنه ثم قال الحمد لله لقد أصبحت و ما أعلم أحدا بمنزلتی لقد بایعت البیعتین بیعه العقبه و بیعه الرضوان و لقد صلیت القبلتین و هاجرت الهجر الثلاث فقیل و ما الهجر الثلاث قال هجره مع جعفر بن أبی طالب إلى أرض النجاشی إذ بعثه رسول الله و هجره إلى المدینه مع رسول الله و هذه هجره مع علی بن أبی طالب إلى الکوفه ثم لم یزل معه حتى استشهد أمیر المؤمنین و رجع أبو رافع مع الحسن إلى المدینه و لا دار له و لا أرض فقسم له الحسن ع دار علی بن أبی طالب نصفین و أعطاه بینبع أرضا أقطعها إیاه فباعها عبید الله بن أبی رافع بعد من معاویه بمائتی ألف درهم و ستین ألفا.
مُحَمَّدِ بْنِ الْعَبَّاسِ بْنِ مَاهْیَارَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ زُهْرَهَ الصَّیْرَفِیِّ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مَنْصُورٍ عَنْ عَبْدِ الرَّزَّاقِ قَالَ کَانَ خَاتَمُ عَلِیٍّ ع الَّذِی تَصَدَّقَ بِهِ وَ هُوَ رَاکِعٌ حَلْقَهَ فِضَّهٍ فِیهَا مِثْقَالٌ عَلَیْهَا مَنْقُوشٌ الْمُلْکُ لِلَّه‏.
حدثنا الحسن بن محمد بن یحیى العلوی قال حدثنا جدی یحیى بن الحسن قال حدثنا أبو برید أحمد بن یزید قال حدثنا عبد الوهاب بن حازم عن مخلد بن الحسن قال قال عمر بن الخطاب أخرجت من مالی صدقه یتصدق بها علی و أنا راکع أربعا و عشرین مره على أن ینزل فی ما نزل فی علی فما نزل‏.
(7) سوره الأعراف
وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنی‏ آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلى‏ شَهِدْنا أَنْ تَقُولُوا یَوْمَ الْقِیامَهِ إِنَّا کُنَّا عَنْ هذا غافِلینَ (172)
حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَى قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الرَّازِیُّ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ أَبِی زَکَرِیَّا الْمَوْصِلِیِّ الْمَعْرُوفِ بِکَوْکَبِ الدَّمِ عَنْ جَابِرٍ الْجُعْفِیِّ قَالَ حَدَّثَنِی وَصِیُّ الْوَصِیِّینَ وَ وَارِثُ عِلْمِ النَّبِیِّینَ وَ ابْنُ سَیِّدِ الْمُرْسَلِینَ أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیٍّ بَاقِرُ عِلْمِ النَّبِیِّینَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ جَدِّهِ قَالَ‏ إِنَّ النَّبِیَّ قَالَ لِعَلِیٍّ أَنْتَ الَّذِی احْتَجَّ اللَّهُ بِکَ فِی ابْتِدَاءِ الْخَلْقِ حَیْثُ أَقَامَهُمْ فَقَالَ‏  أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ‏  فَقَالُوا بَلَى فَقَالَ وَ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ فَقَالُوا جَمِیعاً بَلَى فَقَالَ وَ عَلِیٌّ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ فَقَالَ الْخَلْقُ جَمِیعاً لَا اسْتِکْبَاراً وَ عُتُوّاً عَنْ وَلَایَتِکَ إِلَّا نَفَرٌ قَلِیلٌ وَ هُمْ أَقَلُّ الْقَلِیلِ وَ هُمْ أَصْحَابُ الْیَمِینِ‏.
حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ هَوْذَهَ الْبَاهِلِیُّ قَالَ حَدَّثَنَا إِبْرَاهِیمُ بْنُ إِسْحَاقَ النَّهَاوَنْدِیُّ قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ حَمَّادٍ الْأَنْصَارِیُّ عَنْ عَمْرِو بْنِ شِمْرٍ عَنْ جَابِرٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ قَالَ‏ لَوْ عَلِمَ النَّاسُ مَتَى سُمِّیَ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ مَا أَنْکَرُوا وَلَایَتَهُ قُلْتُ وَ مَتَى سُمِّیَ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ قَالَ یَوْمَ أَخَذَ اللَّهُ مِیثَاقَ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّاتِهِمْ‏  وَ أَشْهَدَهُمْ عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلى‏ . قَالَ‏ وَ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولِی وَ أَنَّ عَلِیّاً أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ قَالُوا بَلَى ثُمَّ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ وَ لَقَدْ سَمَّاهُ اللَّهُ بِاسْمٍ مَا سَمَّى بِهِ أَحَداً قَبْلَهُ.‏
حَدَّثَنَا عَلِیُّ بْنُ الْعَبَّاسِ الْبَجَلِیُّ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَرْوَانَ الْغَزَّالُ قَالَ حَدَّثَنَا زَیْدُ بْنُ الْمُعَدِّلِ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ خَالِدِ بْنِ یَزِیدَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ قَالَ‏ لَوْ أَنَّ جُهَّالَ هَذِهِ الْأُمَّهِ یَعْلَمُونَ مَتَى سُمِّیَ عَلِیٌّ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ لَمْ یُنْکِرُوا وَلَایَتَهُ وَ طَاعَتَهُ قُلْتُ مَتَى سُمِّیَ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ قَالَ حَیْثُ أَخَذَ اللَّهُ مِیثَاقَ ذُرِّیَّهِ آدَمَ کَذَا نَزَلَ بِهِ جَبْرَئِیلُ عَلَى مُحَمَّدٍ ‏  وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ‏  وَ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولِی وَ أَنَّ عَلِیّاً أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ‏  قالُوا بَلى‏ . ثُمَّ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍوَ اللَّهِ لَقَدْ سَمَّاهُ اللَّهُ بِاسْمٍ مَا سَمَّى بِهِ أَحَداً قَبْلَهُ.‏
(9)سوره التوبه
وَ قُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَى اللَّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ وَ سَتُرَدُّونَ إِلى‏ عالِمِ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَهِ فَیُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (105)
أخبرنا عبد الله بن العلاء الأرجانی عن أبی هارون العبدی عن أبی سعید الخدری‏ أن عمار بن یاسر قال رسول الله وددت أنک عمرت فینا عمر نوح فقال رسول الله یا عمار حیاتی خیر لکم و وفاتی لیس بشر لکم أما فی حیاتی فتحدثون و أستغفر الله لکم و أما بعد وفاتی فاتقوا الله و أحسنوا الصلاه علی و على أهل بیتی و إنکم تعرضون علی بأسمائکم و قبائلکم فإن یکن خیرا حمدت الله و إن یکن سوى [سوء] ذلک استغفرت الله لذنوبکم فقال المنافقون و الشکاک و الذین فی قلوبهم مرض یزعم أن الأعمال تعرض علیه بعد وفاته بأسماء الرجال و أسماء آبائهم و أنسابهم إلى قبائلهم إن هذا لهو الإفک فأنزل الله عز و جل وَ قُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَى اللَّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ‏  فقیل له و من المؤمنون قال عامه و خاصه أما الذی قال الله عز و جل و المؤمنون منهم فهم آل محمد الأئمه قال‏  وَ سَتُرَدُّونَ إِلى‏ عالِمِ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَهِ فَیُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ‏  من طاعه الله و تفریضه [و معصیته‏].
(13) سوره الرعد
وَ یَقُولُ الَّذینَ کَفَرُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَهٌ مِنْ رَبِّه‏ إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ (7)
رُوِّینَا ذَلِکَ بِأَسَانِیدِنَا إِلَیْهِ مَا هَذَا لَفْظُهُ حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَرْوَانَ حَدَّثَنَا أَبِی حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنِ بُرَیْدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ سُلَیْمَانَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سَعْدٍ عَنِ الْأَصْبَغِ بْنِ نُبَاتَهَ قَالَ‏ خَطَبَ عَلِیٌّ النَّاسَ فَحَمِدَ اللَّهَ وَ أَثْنَى عَلَیْهِ ثُمَّ قَالَ یَا أَیُّهَا النَّاسُ سَلُونِی قَبْلَ أَنْ تَفْقِدُونِی أَنَا یَعْسُوبُ الْمُؤْمِنِینَ وَ غَایَهُ السَّابِقِینَ وَ إِمَامُ الْمُتَّقِینَ وَ قَائِدُ الْغُرِّ الْمُحَجَّلِینَ وَ خَاتَمُ الْوَصِیِّینَ وَ وَارِثُ الْوُرَّاثِ أَنَا قَسِیمُ النَّارِ وَ خَازِنُ الْجِنَانِ وَ صَاحِبُ الْحَوْضِ وَ لَیْسَ مِنَّا أَحَدٌ إِلَّا وَ هُوَ عَالِمٌ بِجَمِیعِ أَهْلِ وَلَایَتِهِ وَ ذَلِکَ قَوْلُهُ جَلَّ وَ عَزَّ  إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ .
حدثنا علی بن أحمد قال حدثنا الحسن بن عبد الواحد حدثنا الحسن بن الحسین عن محمد بن بکر و یحیى بن مساور عن أبی الجارود الهمدانی عن أبی داود السبیعی عن أبی برده الأسلمی عن النبی ‏  إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ  قال فوضع یده على منکب علی فقال هذا الهادی من بعدی‏.
الَّذینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ طُوبى‏ لَهُمْ وَ حُسْنُ مَآب‏ (29)

                                                    .